الأحد، 26 فبراير، 2012

نهاية اسرائيل

الإعجاز العددي للقرآن والدراسة الإستراتيجية الروسية يلتقيان في زوال إسرائيل عام 2022 م.


دراسة روسية : المشروع الصهيوني سينهار خلال 20 عاماً

ورد هذا البحث بجريدة أخبار العرب العدد (561) الإثنين 29 ربيع الأول 1423ه. الموافق 10 يونيو 2002م. . وقد نبهني لهذا التوافق زميلي الفاضل / مصطفى موسى الهندي .

من هنا تأتي المفاجاة الكبيرة بالتطابق التام مع المقال المنشور بهذا الموقع تحت عنوان (نهاية إسرائيل عام 2022 نبوءة أم مصادفة) والصادر عن مركز نون للدراسات الإسلامية .

قبل التعليق إليكم المقال حسب ما ورد بالجريدة المذكورة :



موسكو . فوزي حسن

أكدت دراسة روسية جديدة أن المشروع الإستيطاني الصهيوني في فلسطين سيواجه الإنهيار خلال عشرين عاما . وأن إسرائيل ستزول عن الخارطة السياسية للشرق الأوسط خلال هذه المدة لرفض العرب لها ولاعتمادها على القوة العسكرية فحسب . وذكرت الدراسة التي أعدها مركز الدراسات الإستراتيجية والتقنية الروسي المستقل في موسكو ، أن العالم سيكون شاهداً في غضون العشرين عاماً القادمة على زوال إسرائيل ، وأن هذا الكيان سيشهد المصير نفسه الذي انتهت إليه الممالك اللاتينية التي أقامها الصليبيون إبان إحتلالهم لفلسطين . وأعادت الدراسة إلى الأذهان الممالك الصليبية التي قامت في بلاد الشام وفي فلسطين تحديدًا ، وذكرت ان استمرار تلك الممالك كان مرهوناً برغبة أوروبا في الحفاظ على مشروعها الإستعماري وإمداد هذا المشروع بالإمدادات البشرية والمادية ، وأن تلك الممالك انهارت مع فقدان أوروبا الإهتمام بها والإنشغال بشؤونها الداخلية !!!

وأضافت الدراسة أن هذا السيناريو التاريخي سينسحب بحذافيره على مصير إسرائيل التي لا تستطيع البقاء بدون العم الغربي الأمريكي ، وإذا فقد الغرب والولايات المتحدة الاهتمام بإسرائيل فستواجه نفس المصير . وأشارت الدراسة إلى أن التفوق التقني والحربي الإسرائيلي على الدول العربية لا يمكن أن يحسم الصراع لصالح إسرائيل في المستقبل . فالمسألة الأساسية تعتمد على مدى استعداد الجيش للحرب . وليس على تفوقه التقني ، وهذا ما يبرهن عليه تاريخ الصراعات والحروب . وذكرت الدراسة (أن الأسلحة النووية هي الأخرى لن يكون بمقدورها حسم الصراع إذا فقد الجيش رغبته في القتال .

وضمن هذا السياق رصدت الدراسة وجود مؤشرات تدلل على أن الجيش الإسرائيلي لم يعد مستعدا للقتال منوهة بذلك إلى اتساع أعداد الرافضين للخدمة العسكرية في الأراضي الفلسطينية ومحاولات الآباء اليهود لتهريب أبنائهم خارج فلسطين للتملص من الخدمة العسكرية . علاوة على تكتم إسرائيل عن وضعها الديموقرافي وإحاطته بالسرية لإخفاء عملية نزوح السكان الجماعي من إسرائيل للخارج لأول مرة منذ بداية المشروع الصهيوني الإستيطاني في فلسطين .

ورجحت الدراسة أنه في حالة اندلاع حرب بين العرب وإسرائيل فإنها لن تكون حرب جيوش بل حرب صواريخ مشيرة إلى أن الدول العربية المحيطة بإسرائيل باتت مستعدة لمثل هذه الحرب بما تملكه من صواريخ بعيدة المدى وبخاصة صواريخ سكود الوسية الصنع والتي لا يقل مداها عن 1500 كيلومتر . وخلصت الدراسة إلى القول انه بالرغم من تفوق إسرائيل من الناحية التقنية والعسكرية على مجموع الدول العربية إلا أن المشروع الصهيوني مهدد بالغنهيار وقابل للزوال .

<انتهى>

الإستنتاج :


مصدر البحث الذي تحت عنوان : (نهاية إسرائيل عام 2002 نبوءة أم مصادفة) والصادر عن مركز نون للدراسات الإسلامية . حدد العام 2022 نهاية حتمية لزوال إسرائيل ، وقد اعتمد على بحث رائع من القرآن الكريم وتوافق الأعداد . أي أنه بعد 20 عاما من هذا العام (2002 م.) ستزول إسرائيل


الدراسة الروسية المنشورة أعلاه أيضا تدل على أنه بعد 20 عاماً من هذا العام (2002 م.) ستزول إسرائيل .


النهج والتحليل الذي انتهجه البحث الأول يختلف كل الاختلاف عن النهج المتبع في التقرير الثاني .


ولكن تأتي المفاجأة من التوافق بينهما ... فهل هذا نبوءة ام مصادفة ؟ !!!


عليك أيها المتصفح قراءة كل بحث على حده ، ثم تمعن .

مع تحيات موقع الأرقام

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ليست هناك تعليقات: